ads
رئيس التحرير
ads

سياسة الانتقام … بالمستندات …. نائب برلماني يستغل سلطاته ويعبث بمركز أورام طنطا(مكان عملة القديم) انتقاما لصدور قرار بنقلة لتطاوله على مديرة

الجمعة 06-05-2016 18:57

السيسي1

كتب

كـتـب: إبـراهـيـم شـحـاتـه

سياسة الإنتقام مرض خطير …ينهش المجتمع كما السرطان

والأسوأ والأدهي أن يكون الانتقام بسبب كرسي زائل .

ونحن في وقت عصيب تمر به البلاد ويجب علي الجميع ان يقف صفآ واحدآ

خلف السيد رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي .,الرجل الذي بعثه الله لمصر في وقت عصيب كنا قاب قوسين أو أدني  أن يحل بنا ماحل بالدول العربية الشقيقة كما العراق وسوريا وليبياو…

ولكن هبة السماء أرسلت لمصر متمثلة في أسدجسورحامي حمي مصر هو

المشير عبدالفتاح السيسي

الذي وقف ضد كل الأعداءفي الداخل والخارج ليعبربمصر الي بر الأمان ..,

وكان ومازال وسيظل الرئيس عبدالفتاح السيسي

هو القائد والزعيم الذي عبر ويعبر بمصر الي شاطئ الأمان.

وانه يجب علي الجميع ان يكون مع السيد الرئيس في خندق واحد ., لا أن ينشق ويهاجم ويحارب الـبلدبل ويبيع نفسه بثمن بخث ., بسبب ماذا؟

الانتقام ؟  ممن ..؟…ولما…؟….ولماذا….؟

قضيتنا اليوم هي  قضية أمن قومي…

عضومجلس نواب محترم صدرقراربنقله لتطاوله علي مديرة بمركز أورام طنطا .

عقب صدور قرار قبل الانتخابات البرلمانية بحوالي ثلاثة أشهر بنقلة هو وطبيبين آخرين إلى مركز أورام ميت غمر لتطاولهم بالسب والقذف علي مدير المركز أمام جميع العاملين.

والأن بدلا من استغلال علاقاته بصفته البرلمانية للنهوض بمركز الأورام والعمل علي راحة مرضي السرطان بالغربية والمحافظات المجاورة

المفروض ان يكون العضو المحترم سندآ لمرضي السرطان بقطاع الدلتا

ويقوم بالتنثيق مع معالي الاستاذ الدكتور وزير الصحة والسكان

بالعمل علي فتح مستشفي جراحات اليوم الواحد بكفرالزيات لاستخدامها من قبل مرضي السرطان  في العلاج الاشعاعي حيث ان مكان المستشفي يتناسب  العلاج الاشعاعي للمرضي وان يحاول العضوالمحترم  بكافة السبل  مساعدة مريض السرطان بالدلتا وليس باختلاق أمور واهية الغرض منهاالانتقام من إدارة المركزبسبب تطاوله عليهم وصدورقراربنقله…

بالمستندات …. نائب برلماني يستغل سلطاته ويعبث بمركز أورام طنطا(مكان عملة القديم) انتقاما لصدور قرار بنقلة لتطاوله على مديرة

استغل النائب سمير الخولى عضو مجلس النواب عن دائرة مركز طنطا بمحافظة الغربية ، سلطاته ونفوذه البرلمانية وقام بتوجيه الإتهامات لإدارة مركز أورام طنطا والعاملين به بالتسبب في وفاة عشرات الحالات من المرضى المترديين على المكان مؤخراً ،

بغرض إحداث بلبلة في الشارع المصري وزعزعة الأمن العام وتأليب المواطنين علي الدولة

بسبب حبه للانتقام لشخصه

من إدارة مركز أورام طنطا

بسبب عقابه قبل الانتخابات البرلمانية

فعقب صدور قرار (قبل الانتخابات البرلمانية بحوالي ثلاثة أشهر )

بنقلة هو وطبيبين آخرين إلى مركز أورام ميت غمر لتطاولهم بالسب والقذف علي مدير المركز أمام جميع العاملين ،

وهو مااستدعى المدير السابق الدكتور عصام الشيخ إلى مخاطبه أمانة المراكز الطبية المتخصصة التي يتبعها المركز لشرح الواقعة ، فما كان منها إلا أن أصدرت قرار بالموافقة على نقله هو والطبيبين الآخرين ، ومع ذلك تدخل بعض العقلاء بأمانة المراكز الطبية وقاموا بإلغاء قرار النقل حفاظاً على سمعة الأطباء الصادر قرار النقل بشأنهم .

سياسة الانتقام1

سياسة الانتقام2

وبمجرد انتهاء الإنتخابات البرلمانية بفوز النائب ” الخولى ” تفرغ للتدخل في سياسة المكان وتوجيه الاتهامات الغير مبرره لإدارة المكان ومحاولته التدخل في كل كبيرة و صغيره بالمكان

من أجل الانتقام وهو ما قوبل برفض من مدير المركز الحالي ، فما كان منه إلا أن قام بالتوجه لوزير الصحة الدكتور احمد عماد ،

وطالبة بتغير الإدارة الحالية للمكان لتسببها فى وفاة عشرات الحالات من المرضى ، وهو مادفع الوزير إلى إرسال لجنه للبحث وتقصى الحقائق .

وعقب وصول اللجنة للبحث والاطلاع على الأوراق أصدرت تقريرها والذي جاء فيه:

أن نسب الوفاة داخل المركز هي المعدل الطبيعي لنسب الوفاة على مستوى العالم في جميع مركز الأورام ، وهو مادفع النائب ” الخولى ” إلى الظهور على شاشه إحدى القنوات الفضائية  

وقام بالتشكيك فى تقرير اللجنة ،

كما اتهم العديد من العاملين بالمكان بالتقصير مع المرضى ، وهو ما تسبب فى استياء العديد 

من العاملين بالمركز .

وهنا تتسائل ((صـحـيـفـة الـتـايـمـز الـدولية))

لمصلحة من التشهير بتلك المؤسسة؟

  السؤال موجه للسيد:رئيس مجلس الوزراء

 وللسيد:وزيرالصحةوالسكان.

مركز أورام طنطا

سياسة الانتقامسياسة الانتقام1سياسة الانتقام11سياسة الانتقام2

ads

اضف تعليق