ads
ads

مِيلَادُهُ شَرٌّوعِصْيَانٌ عَظِيمْ…قصيدةللشاعرةالمصري الكبير/محمدثابت

الأربعاء 17-02-2021 01:53

150932344_410422873393774_4680456146542227639_n

التايمزالدولية

مِيلَادُهُ شَرٌّ

وعِصْيَانٌ عَظِيمْ

 وهْوَالَّذِي قَدْ

 جَاوَزَ الْخَمْسِينْ

 يَأتِي بِفَاسِقَةٍ

لِتُطْفِئَ شَمْعَةً

ويَغُوصُ فِي

بَحْرِ الْضَلَالِ

وكَيْفَ لَا

وهْوَالّْذِي

بَيْنَ الْضَلَالِ مُقِيمْ

يَسْتَدْعِي

غَانِيَةً فِي حَفْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمْ

ويُضَاءُ شَمْعٌ

 والْوَلِيمةُلَحْمُهَا

صَيْدٌ ثَمِينْ

سَقَطَتْ جَمِيْعُ الأقْنِعَةْ

 الْكُلُّ عُرْيَانٌ ولِلشَّيْطَانِ أسْلُوبٌ زَمِيمْ

ومِن الْغَرِيبِ كَمَا أرى

تَأتِي الْفَرِيسَةُ بِالْهَدَايَا

 والْجُنَيْهُ لَهُ رَنِينْ

 ومِن الْعَجَائِبِ أنَّهَا

تلْهُو وتَضْحَكُ عَالِيًا

فِي ذِكْرِمَعْشُوقٍ قَدِيمْ

وتَقُولُ إنَّهُ سَاذَجٌ

يَبْكِي عَلَيْهَا كُلَّ حِينْ

وَيُرِيدُ عِشْقًا بِالْحَلَالِ

وَيَدَّعِي أنِّي ألِينْ

هَذِي حِكَايَةُ مَنْ شَرَتْ

ذُلًّا بِعِزٍّ

 فِي ظِلِّ إبْلِيسَ اللَّعِينْ

 فِي حِضْنِ مُومِسة

 وصَوْتِ شَخِيرِهَا

حَتْمًا سَتَنْكَشِفُ الرّزَايَا

أوْ تَبِينْ

ads

اضف تعليق